قام السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي بزيارة مفاجئة إلى مقر المجالس التخصصية، حيث التقى بمجموعة من الشباب الدارسين بالدورة الأولى للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، وذلك للتعرف على تقييمهم لفعاليات البرنامج التأهيلي ومدي الاستفادة التى حققوها حتى الآن. وقد وجه السيد الرئيس بأهمية اجراء تقييم دورى للتقدم الذي يُحرزه الدارسون والاطلاع بشكل منتظم عليه.
وقد صرح السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس أكد خلال لقائه بالشباب الدارسين على جدية الدولة فى تولي الشباب للمناصب القيادية وتمكينهم من الاضطلاع بالمسئولية خلال المرحلة المقبلة، مشيداً بما يتمتع به الشباب من حماس وطاقات وقدرات كبيرة تحرص الدولة على تعظيم الاستفادة منها وتوجيهها إلى الطريق الصحيح فى خدمة الوطن. كما أكد سيادته على ضرورة بذل الشباب لأقصي الجهود خلال هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ مصر، مشجعاً شباب مصر على التفاني فى العمل بما يمكّن الدولة من تحقيق النهضة التنموية التى يتطلع إليها الشعب المصري. وأضاف السيد الرئيس أن حرصه على إطلاق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة جاء ليساهم فى تحقيق هذه الأهداف، مشيراً إلى أن المحتوى العلمي للبرنامج متاح على الموقع الإلكتروني للبرنامج مما يُمكن الجميع من الاستفادة منه. كما أكد السيد الرئيس على أن الدولة لديها إرادة حقيقية لمكافحة الفساد بكافة أشكاله، مشيراً إلى أهمية إيجاد أفكار مُبتكرة للقضاء على هذه الآفة ومعالجة الظروف التى أدت إليها.  
   وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تضمن حواراً مفتوحاً بين السيد الرئيس والدارسين بالبرنامج، حيث استمع سيادته إلى أفكارهم ومقترحاتهم بالنسبة لعدد من الموضوعات على الساحة الداخلية، بما فى ذلك جهود تصويب الخطاب الديني، وسُبل إصلاح الجهاز الإدارى بالدولة، والجهود التى تُبذل للقضاء على العشوائيات والتوسع فى توفير الاسكان الاجتماعي، بالإضافة إلى الخطوات التى تم اتخاذها للحفاظ على استقرار مؤسسات الدولة وترسيخ العدالة الاجتماعية. وقد تمت مناقشة أيضاً سبل تنفيذ استراتيجية 2030 ووضع مؤشرات لتقييم أداء الأجهزة الحكومية، فضلاً عن جهود إرساء دولة القانون والمؤسسات التى تُعلى قيم حقوق الانسان إلى جانب الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.